الطَّمْعُ فِي الْعَمَلِ الصَّالِحِ

  • 29 March 2020
  • 667 views
الطَّمْعُ فِي الْعَمَلِ الصَّالِحِ
وَالنَّاسُ حَوْلَكَ يَضْحَكُوْنَ سُرُوْرًا # وَلَدَتْـكَ أُمُّكَ يَابْنَ آدَمَ بَاكِيًا
يَبْكُوْنَ حَوْلَكَ ضَاحِكًا مَسْرُوْرًا # اِحْرِصْ عَلىَ عَمَلٍ تَكُوْنُ بِهِ إِذَا

الشرح:

عندما ولدت في هذه الدنيا من بطن أمك فأنت تبكي بكاء يدل على صحتك وحسن حالك. ولذلك كان الناس حولك يضحكون سرورا ويفرحون بولادتك ويشكرون الله على هذه الحال الطيبة. بعد أن كانوا من قبل ينتظرونك بين الخوف والرجاء ويدعون الله لأجل صحّتك وصحّة أمك وسلامتك وسلامة أمك. فاستجاب الله دعاءهم الخير السعادة حتى ولدت في هذه الدنيا بسلام.

التركيب الأصلي “احرص على عمل تكون ضاحكا مسرورا به إذا يبكون حولك ” أي يجب عليك أن تكون حريصا على عمل صالح مدة حياتك ليكون زادا لحياتك بعد موتك. وألاّ تملأ عمرك إلا بعمل صالح وبكل ما ينفعك بعد الممات حتى تكون مسرورا عندما توفيت لأنك ترى الجزاء الحسن من ما عملت ولو كان الناس يكون حولك بسبب حزنهم لفراقهم عنك خالدا وهم يشعرون بالندامة والخسران لفقد من أحسن إليهم مدة حياتك.

الخلاصة

البيت الأول: يبيّن سرور الناس بولادتك إلى هذه الدنيا وأنت صحيح ويرجون من الله لك السلامة والعافية.

البيت الثاني: يأمرك بعمل صالح مدة حياتك زادا لحياتك بعد الممات وإذا كنت مثل ذلك فأنت تشعر بالفرح والسرور وقت وفاتك لأنك ترى جزاء عملك ولو كان الناس يبكون حينئذ حزينا لوفاتك. `